الربو—عند البالغين

الربو—عند البالغين

التعريف

الربو هو التهاب وتضييق شعبتا القصبات الهوائية. فالهواء ينتقل من وإلى الرئتين عبر هاتين الشعبتين.

شعبة هوائية ملتهبة بالرئتين

      © Nucleus Medical Media, Inc.

الأسباب

إن سبب الربو غير معروف. فهو يبدو أنه منتشر في بعض العائلات. وتشير الأبحاث الحالية إلى أن مزيجا من البيئة، والجينات، وعلم الأحياء قد يؤدي إلى الربو. ويعد التدخين أثناء الحمل ضار بشكل خاص ويضع الأطفال في خطورة عالية للإصابة بربو الطفولة. وتصاحب العدوى الفيروسية التي تصيب الأطفال الإصابة بالربو في وقت لاحق. تشمل عوامل الإثارة المحتملة لأزمة ربو عند شخص مصاب بالربو: 

  • ممارسة التدريبات الرياضية
  • المناخ البارد
  • مرض فيروسي
  • التهاب الجيوب الأنفية
  • الارتجاع المعدي المريئي
  • الكبريتات المستخدمة في الفاكهة المجففة والخمور
  • الأدوية، مثل الأسبرين والأيبوبروفين وحاصرات مستقبلات – البيتا
  • التعرض للمهيجات أو مسببات الحساسية، وتشمل:
    • دخان السجائر
    • الدخان المنبعث من موقد الحطب
    • وبر الحيوانات الأليفة
    • الغبار
    • المواد الكيميائية
    • العفن والعفن الفطري
    • اللقاح
    • الضباب أو تلوث الهواء
    • المنتجات المعطرة

عوامل الخطر

تزيد هذه العوامل من فرصة إصابتك بالربو. إذا كان لديك أي من عوامل الخطر هذه فعليك إخبار طبيبك: 

  • العيش في منطقة حضرية كبيرة
  • الاستنشاق الدائم لدخان السجائر (يشمل ذلك الدخان الناتج عن التدخين السلبي)
  • الاستنشاق الدائم للمواد الكيميائية الصناعية أو الزراعية
  • إصابة أحد الوالدين بالربو
  • تاريخ من الإصابة بعدوى تنفسية عديدة خلال فترة الطفولة
  • انخفاض الوزن عند الولادة
  • الوزن الزائد
  • الارتجاع المعدي المريئي
  • تناول الأدوية مثل الأسيتامينوفين

الأعراض

تشمل الأعراض: 

  • أزيز تنفسي
  • ضيق بالصدر
  • صعوبة في التنفس
  • ضيق التنفس
  • السعال
  • ألم بالصدر
  • نشاط ذاتي محدود وصعوبة في مجاراة قرنائك

التشخيص

سيسأل الطبيب عن الأعراض التي تعاني منها وعن تاريخك الطبي، وسيقوم بإجراء فحص بدني:

قد تشتمل الاختبارات على: 

  • فحص ذروة التدفق—النفخ بسرعة وبشدة في أداة خاصة لقياس نتاجك من الهواء
  • اختبارات الأداء الوظيفي الرئوي—التنفس في آلة تقوم بتسجيل معلومات حول أداء رئتيك
  • اختبارات التحفيز للقصبات الهوائية—قد تساعد اختبارات وظيفة الرئة التي يتم إجرائها بعد التعرض لميثاكولين أو الهيستامين أو هواء بارد أو جاف لتحفيز الربو في التأكد من الإصابة بالربو في الحالات غير الواضحة
  • أكسيد النتريك في الزفير (مؤشر لالتهاب المجرى التنفسي)—لتأكيد التشخيص وتحديد الأدوية
  • اختبارات الحساسية —عادة يتم إجراء اختبارات جلد أو دم لمعرفة إذا ما كان لديك حساسية تتسبب في الأعراض التي تعاني منها

العلاج

تشتمل الخطة العلاجية للربو على أربعة جوانب: 

  • تقييم ومراقبة منتظمين—تسعى البرامج عبر الانترنت لمساعدتك في إدارة الأعراض التي تعاني منها والتي قد تحسن من سيطرتك على الربو والأداء الوظيفي للرئة (راجع الجمعية الأمريكية لأمراض الرئة American Lung Association أو المؤسسة الأمريكية للربو والحساسية Asthma and Allergy Foundation of America ). البقاء على الاتصال مع طبيبك في الفترة ما بين الزيارات قد يساعدك على عدم إقامتك بالمستشفى وأن يكون لديك سيطرة أفضل على الربو. وسواءاً كنت على اتصال بطبيبك عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو عبر الموقع الإلكتروني للطبيب، فإن الإتصال الجيد وإدارة الأعراض يعدان من الأمور الهامة.
  • السيطرة على العوامل المساعدة ( مثل، الارتجاع المعدي المريئي والتهاب الجيوب الأنفية) وتجنب المثيرات أو مسببات الحساسية
  • توعية المريض
  • الأدوية

ينبغي أن تقوم أنت وطبيبك بتحديد خطة لعلاج الربو. وهي خطة ستقوم باتباعها لمساعدتك في السيطرة على الربو والتعامل مع أزمات الربو. وبالإضافة إلى ذلك، فقد يساعد هذا في تعلم تقنيات التنفس بمساعدة معالج طبيعي.

أدوية الربو

أدوية تستخدم للسيطرة على الربو

يتم استخدام هذه الأدوية للسيطرة على الحالة وتجنب أزمات الربو، وليس لعلاج الأزمات الحادة: 

  • مستنشق الكورتيزون—يتم استخدامه يومياً للتقليل من الالتهاب بالسبل التنفسية
  • ناهضات بيتا طويلة المفعول ( مثل، مستنشق السالمترول) الذي يستخدم يومياً للوقاية من أزمات الربو؛ وفي أغلب الحالات، يتم وصفه مع مستنشق الكورتيزون
    • قد تزيد فرص الوفاة نتيجة لأزمة ربو،التنبيب (وهو يتم بوضع أنبوب عبر الرغامي للتنفس)، وإدخال المريض إلى المستشفى للعلاج—إذا كان لديك أي مخاوف، تحدث إلى طبيبك.
  • كرومولين الصوديوم أو مستنشق نيدوكروميل الصوديوم- يستخدم يومياً للوقاية من حدة الربو أو للوقاية من الأعراض الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضية
  • زافيرلوكاست وزيلوتون ومونتيلوكاست —يتم تعاطيهم يومياً للوقاية من أزمات الربو
  • أوماليزوماب (Xolair) – وهو جسم مضاد أحادي النسيلة ضد الغلوبين المناعي E (IgE)، ويتم إعطائه بالحقن تحت الجلد ويستخدم بالإضافة إلى أدوية أخرى
  • ثيوفيلين —يتم تعاطيه يومياً للوقاية من أزمات الربو، ولكن لا يستخدم بصفة شائعة بسبب تفاعلاته مع العقاقير الأخرى

الأدوية التي تستخدم لعلاج أزمة الربو

تستخدم هذه الأدوية في علاج أزمة الربو: 

  • ناهضات البيتا سريعة المفعول—(مثل، مستنشقات الألبوتيرول أو الزوبينيكس ) تقوم بتهدئة السبل الهوائية، وبذلك تتسع مرة أخرى، وأيضاً قد يتم استخدامها لتجنب أزمات الربو الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضية
  • عوامل مضادات الفعل الكوليني – الأدوية المستنشقة، مثل الإيبراتروبيوم، والذي يعمل كموسع للشعب الهوائية، ويتم استخدامه عادةً في حالات الطوارئ فقط
  • مركبات الكورتيكوسترويد—أقراص أو حقن أو أدوية تؤخذ عبر الوريد يتم إعطائها لعلاج التفاقم الحاد للأعراض
    • يمكن تعاطي الأقراص لمدة أطول من الوقت إذا كنت مصابا بحالة حادة من الربو التي لا تستجب إلى الطرق العلاجية الأخرى
  • الإيبينيفرين – حقنة تعطى لوقف أزمة ربو

الوقاية

لا توجد إرشادات للوقاية من الإصابة بالربو لأن السبب غير معروف. ومع ذلك، يمكنك المساعدة في الوقاية من أزمات الربو عن طريق تجنب الأشياء المسببة للأزمات. تشمل بعض الإرشادات العامة: 

  • اترك النوافذ مغلقة.
  • فكر في اقتناء وحدة متنقلة لتنقية الهواء بخاصية امتصاص الشوائب عالية الكفاءة حتى يستخدم في أماكن النوم.
  • فكر في اقتناء فلاتر امتصاص الشوائب عالية الكفائة لنظام التدفئة/التبريد ومكنستك الكهربائية.
  • حافظ على انخفاض مستوى الرطوبة بمنزلك.
  • تجنب الأنشطة الخارجية الشاقة في الأيام التي بها نسبة تلوث هواء عالية أو نسبة حبوب لقاح عالية أو مستوى عال من الأوزون.
  • احصل على لقاح الانفلونزا الموسمية العادية مرة واحدة سنويا.
  • عالج الحساسيات والتهاب الجيوب الأنفية.
  • لا تدخن. إذا كنتِ حاملاً، من المهم للغاية ألا تدخنين.
  • تجنب استنشاق المواد الكيميائية أو الدخان الناتج عن التدخين السلبي. تحدث مع طبيبك حول طبيعة عملك وهواياتك وأنشطتك المنزلية حتى يتمكن من تحديد إذا ما كان أياً من هذه الأنشطة قد تسبب أو أدى إلى تفاقم حالة الربو لديك.
  • لا تستخد موقد الحطب أو المدفأة، بما في ذلك مدفأة الغاز التي ليس بها مكان للتهوية. أفاد الباحثون أن استخدام أنظمة التدفئة المغلقة وغير الملوثة قد يساعد في التقليل من أعراض الربو عند الأطفال.
  • إذا كانت الحساسية هي المسببة لأزمات الربو لديك، استفسر عن طبيبك حول حقن الحساسية. إذا كنت غالباً تعاني من أعراض بالأنف (انسداد أو رشح أو حكة بالأنف)، فعلاج هذه الأعراض قد يساهم بصفة كبيرة في تحسن حالة الربو.
  • تحدث إلى طبيبك حول:
    • مستوى التمارين الرياضية المناسب لك
    • طرق متابعة حالة الربو لديك—مما سيساعدك في تحديد وعلاج النوبات الحادة على الفور.

Alilou

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *