نشأة التجارة الالكترونية وتطورها

نشأة التجارة الالكترونية وتطورها

تعريف التجارة الالكترونية:

تعتبر التجارة الالكترونية من المصطلحات الحديثة جداً في عالم المال والأعمال ففي أوائل التسعينات من القرن العشرين لم يكن هناك شيء اسمه التجارة الالكترونية ولم يأخذ هذا المصطلح هذا النوع من النشاط الاقتصادي المرتبط به في التواجد والانتشار على نطاق ملموس إلا في عام 1996م وذلك عقب تحويل الإشراف على شبكة الشبكات الالكترونية المعروفة بالانترنت من الهيئة القومية للعلوم في الولايات المتحدة إلى القطاع الخاص اعتباراً من ابريل 1995م ومنذ ذلك التاريخ صارت الإمكانية متاحة لتقديم الخدمات التجارية والمالية وغيرها من الخدمات على الانترنت

فهوم التجارة الالكترونية:

من التعارف التقليدية للتجارة الالكترونية ذلك الذي يشير الي انها تمثل شكل من أشكال التعامل التجاري الذي ينطوى علي تفاعل اطراف التبادل إلكترونياً بدلاً من التبادل المادي أو الأتصال المادي المباشر علي رغم من دقته فإن هذا التعريف لا يجذب الإنتباه الي حيوية التجارة الالكترونية والتي هي في ميدان الممارسة تنطوى علي حالة في توحيد الحاجات المتغيرة والتقنيات الجديدة بما يؤدي في المحصلة النهائية الي أحداص ثورة في الطريقة التي تؤدي بها الأعمال.

إن التجارة الالكترونية وسيلة لتمكين ودعم مثل هذه التغيرات علي نطاق عالني فهي تمكن الشركات من أن تصبح أكثر كفاءة ومروكة في عملياتها الداخلية، وأن تعمل بشكل واثق مع مورديها وأن تستجي بشكل أفضل لحاجات وتوقعات عملاتها.

لذا فإن التجارة الالكترونية هي تكنولوجيا تغير، أما الشركات التي تنظر الي التجارة الالكترونية كإضافة إلي الطرق والأساليب القائمة لإيجاز الأعمال فإن احتمال انتفاعها واستفادتها من التجارة الالكترونية سيكون ضعيفاً والواقع أن التجارة الالكترونية هي أسلوب تجاري يعتمد في نجاحه علي قدرة الشركة علي تسويق منتجاتها أو خدمات أو أفكار من خلال آليات مقنعة ونفس الي عدة فئات تجسد الرضا وإشباع الحاجات والرغبات.

الاعتقاد السائد لدى البعض بأن التجارة الالكترونية تعني مجرد الحصول على موقع علي شبكة الانترنت هو أعتقاد خاطئ وذلك لان مفهوم التجارة الالكترونية أوسع من ذلك فهي ليست مجرد موقع إعلامي فحسب بل هي نظام معلوماتي متكامل يتيح فرصة إنجاز العمليات التجارية التي تتم بين الأطراف ذات العلاقة بأستخدام شبكات الاتصالات العالمية وأن التفكير بالتجارة الالكترونية يعني التفكير بالتغير فالتغير والرغبة بالتغير عادة ما يحددان مستوي النجاح في التطبيق الأولي لاستراتيبجية التجارة الالكترونية بالشكل الذي يقود المنظمة الي تحقيق قمي دراماتيكية مع الشروع بتطبيق التجارة الالكترونية والاستمرار في النجاح.

وفر الانترنت وسيلة مباشرة غير رسمية لتجاوز الوسائل التقليدية والحواجز الجغرافية والتعقيدات الإدارية وعبور حدود الدول بدون جهد كبير إلي جانب القدرة علي توفير المعلومات علي كافة المناطق.

في الانترنت يصبح من السهل التحدث والتراسل مع الآخرين في نفس اللحظة وعرض المنتجات علي زبائن غير محتملين في العالم بتكلفة زهيدة لذلك فمن المنتظر أن يصبح الانترنت هو الطريق الواسع للتجارة العالمية في التجارة الالكترونية كما في التجارة التقليدية تحتاج الشركات الي أسم وعلامة تجارية لذلك تسجل لها عنوان الكتروني علي شبكة الانترنت ويجب قبل تسجيل عنوان الموقع التأكد من أن الأسم غير مسجل لشركة آخرى ويتم ذلك عن طريق البحث في قواعد بيانات مواقع الانترنت.

نظراً للتطور فإن علي أي شركة ترغب في استمرار نموها وإتساع أعمالها متابعة وفهم إتجاهات التقدم ليكنها التنبو بتكنولوجيا المستقبل المرتبطة بمجال عملها وتأثيرها علي المستهلكين ومعرفة أثر التكنولوجيا علي السوق.

يتكون تغبير التجارة الالكترونية من كلمة التجارة: التي تعبر عن نشاط اقتصادي يتم من خلاله تداول السلع والخدمات بين الحكومات والمؤسسات والأفراد وتحكمه قواعد ونظم متقف عليها.

وكلمة الالكترونية هو توصيف مجال أداء النشاط التجاري بإستخدام الوسائط والأساليب الالكترونية التي من بينها شبكة الانترنت

والواقع أن التجارة الالكترونية هي أسلوب تجاري يعتمد في نجاحه علي قدرة الشركة في تسويق منتجاتها سواء كانت سلعاً أو خدمات

أو أفكار من خلال آليات إقناعية وخطط تسويقية محكمة تستهدف بالدرجة الأولي الأساسي تحقيق رضا العكيل حيث يتجشد هذا الرضا في نجاح الشركة بإشباع الحاجات والرغبات الحقيقة للعميل.

وهذه الحالة تتطلب بالضرورة أن تقدم الشركة التي تتعامل بالتجارة الالكترونية بتوفير قاعدة من المعلومات والبيانات التي تساعدها في قياس جودة ما تقدمه من سلع وخدمات، وتحديد أهم العوامل التي يوليها العملاء أهمية نسبية عالية، خاصة عند تقييمهم لجودة تلك السلع والخدمات وذلك لمعرفة أولويات التطوير عند الحاجة إليه.

لقد وردت في موضوع التجارة الالكترونية عدة تعريفات، والحقيقة انه ليس هناك تعريفاً محدداً لها حتى الان بسبب تعدد الجهات التي أوردت هذه التعريفات، ونعرض أهمها فيما يلي:

أ) انها اداء العملية التجارية بين الشركاء التجاريين باستخدام تكنولوجيا معلومات متطورة.

ب) انها مجموعة من المعاملات الرقمية المرتبطة بأنشطة تجارية بين المشروعات ببعضها البعض، وبين المشروعات والافراد وبين المشروعات والادارة.

ج) هو كل شكل من اشكال الاتصال، يستهدف تسويق بصورة مباشرة او غير مباشرة بضائع او خدمات او صورة مشروع او منظمة او شخص يباشر نشاط تجاري او صناعي او حرفي او يقوم بمهنة منظمة.

د) هي عملية البيع والشراء عبر الشبكات الالكترونية على المستويين السلعي والخدمي بجانب المعلومات وبرامج الكترونية وأنشطة اخرى تساعد على الممارسات التجارية.

هـ) هي تلك التجارة التي تشتمل على انواع ثلاثة مختلفة من الصفقات، هي تقديم خدمات الانترنت والتسليم الالكتروني للخدمات أي تسليم صفقات المنتجات الخدمية للمستهلك في شكل معلومات رقمية واستخدام الانترنت كقناة لتوزيع الخدمات وعن طريقها يتم شراء سلع عبر الشبكة، لكن يتم تسليمها بعد ذلك للمستهلك في شكل غير الكتروني.

و) هي عبارة عن بنية أساسية تكنولوجية تهدف إلى ضغط سلسة الوسطاء استجابة لطلبات السوق وأداء الأعمال في الوقت المناسب.

ز) وأيضاً تعرف بأنها تنفيذ كل ما يتصل بعمليات شراء وبيع البضائع والخدمات والمعلومات عبر شبكة الإنترنت والشبكات العالمية الأخرى.

ح) ومن وجهة النظر التعاونية تعني الإطار الخاص بالتعاون داخل المنظمات وبين المنظمات.

Alilou

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *